لماذا إلى الآن ........ ؟ أرسل لصديقك

 

لوجود أربع مشكلات أساسية وقد تم إيجاد حلول لها :
1- تعدد الشكل الفني للحرف نفسه
في اللغة العربية التي تحوي 28 حرف نجد أن لكل حرف عدة حالات في كتابته وذلك حسب موقعه في الكلمة فقد يكون في أول الكلمة أوفي وسطها
أوفي آخرها وقد يكون موصولاً أو مفصولاً لوحده ، مثل حرف الباء يكتب بأربع حالات ( ب – بـ - ـبـ - ـب ) وحرف الواو يكتب
بحالتين
( و - ـو ) وكذلك بقية الأحرف فإذا أجرينا حسابا ًلعدد الحالات لكل الأحرف لوجدناها 117 حالة .
والآن إذا استخدمنا أي خط في الحاسوب من خلال برنامج الوورد مثلاً نجد أن هذا الخط يستخدم شكلاً فنياً واحداً لكل حالة من حالات كتابة الأحرف
السابقة، أي أينما كتبنا حرف الباء في حالة الوسط ( ـبـ ) نجد أن شكلها الفني ثابت لا يتغير وهذا الكلام ينطبق على كافة حالات كتابة الأحرف
العربية وكذلك التشكيل أينما كتب نجد أن موقعه وشكله وقياسه ثابت .
أما في المصحف الشريف فقد رسمت الكلمات وفق خطوط ذات أشكال فنية متعددة ، حيث نجد
أن الحرف الواحد له عدة أشكال فنية ضمن الحالة الواحدة، ففي المثال التالي نلاحظ تعدد أشكال الرسم الفني للميم وهو في حالة واحدة ( ميم في
نهاية الكلمة) .

لوجود أربع مشكلات أساسية وقد تم إيجاد حلول لها :

1- تعدد الشكل الفني للحرف نفسه

في اللغة العربية التي تحوي 28 حرف نجد أن لكل حرف عدة حالات في كتابته وذلك حسب موقعه في الكلمة فقد يكون  في أول الكلمة أوفي وسطها  أوفي آخرها وقد يكون موصولاً أو مفصولاً لوحده ، مثل حرف الباء يكتب بأربع حالات ( ب – بـ - ـبـ - ـب ) وحرف الواو يكتب بحالتين  ( و - ـو ) وكذلك بقية الأحرف فإذا أجرينا حسابا ًلعدد الحالات لكل الأحرف لوجدناها 117 حالة .

 

والآن إذا استخدمنا أي خط في الحاسوب من خلال برنامج الوورد مثلاً نجد أن هذا الخط يستخدم شكلاً فنياً واحداً لكل حالة من حالات كتابة الأحرف السابقة، أي أينما كتبنا حرف الباء في حالة الوسط ( ـبـ ) نجد أن شكلها الفني ثابت لا يتغير وهذا الكلام ينطبق على كافة حالات كتابة الأحرف العربية وكذلك التشكيل أينما كتب نجد أن موقعه وشكله وقياسه ثابت .

 

أما في المصحف الشريف فقد رسمت الكلمات وفق خطوط ذات أشكال فنية متعددة ، حيث نجد أن الحرف الواحد له عدة أشكال فنية ضمن الحالة الواحدة، ففي المثال التالي نلاحظ تعدد أشكال الرسم الفني للميم وهو في حالة واحدة ( ميم في نهاية الكلمة) .

 


وإذا أحصينا تعدد الأشكال الفنية لكافة حالات كتابة الأحرف في المصحف الشريف لوجدناها تزيد عن ألف حالة، وهذه أول مشكلة في برمجة خط يستطيع كتابة المصحف الشريف وفق الرسم ذاته .


-------------------------------------------------------------------------------------


2- أما المشكلة الثانية فهي تعدد أشكال التشكيل نفسه وتعدد قياساته وتعدد مواقعه كما نلاحظ في ما يلي


 

-------------------------------------------------------------------------------------

 

3- والمشكلة الثالثة هي تغيُّر قياس المسافة الواصلة بين الأحرف .

 

-------------------------------------------------------------------------------------

 

4- والمشكلة الرابعة هي وجود محارف ورموز خاصة بالرسم العثماني لا يوجد لها ترميز في اليونيكود ولا زر لها في لوحة المفاتيح (الكيبورد) لكتابتها .



ويوجد مشاكل أخرى أترك شرحها الآن.