باستخدام هذا الخط نستطيع كتابة نص قرآني (Text) عربي، تتحقق فيه كافة الأمور السابقة، الرسم العثماني، ومماثل للمصاحف المكتوبة بخط اليد وأن يكون النص مطابق لمعيار اليونيكود العالمي وان تكون حروفه قابلة للتلوين من أجل أحكام التجويد.
عند كتابة القرآن الكريم كاملاً في ملف نصي بهذا الخط، فإن حجم الملف الناتج لا يتجاوز 10 Mbهذا يعني أن الحجم صغير جداً، بينما كان في الحالة السابقة حجم ملفات المصحف بطريقة المخطوطات الصور وبدقة جيدة تتجاوز 2000Mb.
ثم إن هذا النص الناتج هو نص عربي يُقرأ من قبل الأجهزة الإلكترونية وتستطيع أن تفهمه وأن تتعامل معه.
هذا الخط يطابق الترميز العالمي للحروف العربية اليونيكود أي إن النص الناتج يمكن إجراء عمليات البحث