منذ عدة سنوات تنبهت الى أهمية هذا الموضوع وبدأت أهتم به وقمت بالبحث عن المشاكل والمعوقات وكيفية حلها.
وبعد جهود متواصلة ودراسة معمقة توصلت بعون الله تعالى وتوفيقه إلى حل لكل المشكلات السابقة وأزلت كل المعوقات وتمكنت من إيجاد طريقة جديدة مبتكرة في برمجة هذا الخط مستفيداً من تقنيات برمجية حديثة (تقنية الخطوط الذكية) ومن تقنيات أخرى تم إعدادها لهذا الغرض.
وكانت النتيجة إنجاز برمجة خط حاسوبي قادر على كتابة نص قرآني وفق قواعد الرسم العثماني، ومماثل للمصاحف المكتوبة بخط اليد ووفق الطريقة التي انتهجها الخطاط عثمان طه في كتابة المصحف الشريف، وهو مطابق للترميز العالمي للأحرف العربية ال